Girl with blonde bob and fringe suffering from premenstrual dysphoric disorder PMDD

PMDD ما هو اضطراب ما قبل الطمث الاكتئابي

قد تعاني حوالي 3 من كل 4 نساء من فترات الطمث في مرحلة من حياتها. بالنسبة لمعظم الناس، تكون هذه الأعراض خفيفة، لكن حوالي 5٪ من النساء يتأثرّن بحدة أكبر من متلازمة ما قبل الحيض ، والمعروفة باسم اضطراب ما قبل الحيض الإكتئابي، أو PMDD [1].

يمكن ل PMDD، وهو اضطراب متعلق بالهرمونات (يُعرف أيضًا باسم اضطراب الغدد الصماء) أن يكون له تأثير خطير على حياة المرأة. فمن تعاني منه قد يصعب عليها العمل والتواصل الاجتماعي والحفاظ على العلاقات الصحية بسبب الأعراض العاطفية والجسدية التي قد تؤثر بشكل كبير على صحتها العقلية.

لا زلنا لا نعرف حتى الآن ما الذي يسبب PMDD. يعتقد البعض أنه نتيجة لزيادة الحساسية للتغيرات الهرمونية الطبيعية التي تحدث أثناء الدورة الشهرية. كما ويقال أنّه قد يكون مرتبطًا بالاختلافات الجينية، أو وجود تاريخ عائلي من الاكتئاب أو التعرض لأحداث سابقة مرهقة أو مؤلمة.

من خلال زيادة التوعية عن الحالات غير الشائعة مثل PMDD، يمكننا مساعدة المزيد من الناس على التعرف على الأعراض والحصول على الدعم اللازم لحياةٍ بعيدة عن الخوف.

هي أعراض PMDD؟

يتميّز اضطراب ما قبل الطمث الاكتئابي بأنه يحدث شهريًا قرابة دورتك الشهرية، وعادةً ما يكون ذلك قبل أسبوع أو أسبوعين من بدئها. قد تشعرين بالتحسن في اليوم الأول من دورتك الشهرية، لتختفي الأعراض مع نهاية الدورة.

تختلف أعراض PMDD من إمرأة لأخرى، ولكن أكثرها شيوعاً هي التالية [2]:

الأعراض العاطفية

  • تقلب المزاج
  • الشعور بالضيق أو البكاء
  • الشعور بالغضب أو الانفعال
  • مشاعر القلق
  • الشعور باليأس
  • الشعور بالتوتر
  • صعوبة في التركيز
  • شعور بالارهاق
  • نقص الطاقة
  • اهتمام أقل بالأنشطة التي تستمتعي بها عادة
  • أفكار انتحارية

الأعراض الجسدية أو السلوكية

  • انتفاخ أو ألم الثدي
  • ألم في العضلات والمفاصل
  • الصداع
  • الشعور بالانتفاخ
  • تغيرات في شهيتك مثل الإفراط في تناول الطعام أو الرغبة الشديدة في تناول الطعام
  • مشاكل النوم
  • صعوبة في تجنب أو حل النزاعات مع الأشخاص من حولك
  • الشعور بالضيق الشديد عند الشعور بالرفض

علاج PMDD

قد يكون PMDD محبطًا ويصعب التعامل معه، خاصةً إذا لم تفهمينه بالكامل، أو ليس لديك أي دعم في محيطك. إذا كان ما وصفناه يتطابق مع ما تشعرين به أو تعتقدين أنك قد تكونين مصابة باضطراب ما قبل الحيض المزعج، فخذي موعدًا مع طبيبك للتحدث معه حول هذا الموضوع. يستطيع الطبيب المختصّ تشخيص حالتك، ومساعدتك على السيطرة على الأعراض بشكل أفضل ، حتى لا تضطرين إلى مواجهة دورتك الشهرية خائفةً.

يمكن أن يكون PMDD مخيفًا، خاصة إذا كنت تمرّين به بمفردك، لذا حاولي التواصل مع أفراد يمكنهم مساعدتك. في حال وجود أفكار انتحارية، اطلبي المساعدة على الفور إما من خلال التحدث إلى شخص تثقين به أو الاتصال بخط المساعدة.

هناك مجموعة متنوعة من خيارات العلاج المتاحة لاضطراب ما قبل الطمث الاكتئابي، وطرق للمساعدة في إدارة الأعراض. تشمل الأشياء التي تنجح مع بعض الأشخاص العلاجات بالكلام أو تناول مضادات الاكتئاب أو استخدام موانع الحمل الهرمونية أو تناول المسكنات.

من أجل تحديد ما إذا كانت أعراضك تتماشى مع دورتك الشهرية، قد ترغبين في تتبع دورتك الشهرية مع الاحتفاظ بسجل لأعراضك ومشاعرك في المراحل المختلفة من دورتك. يمكن أن يساعدك جمع كل هذه المعلومات في إنشاء نمط.

بمجرد فهم موعد حدوث PMDD، يمكنك التخطيط مسبقًا والسيطرة على الأعراض. يقوم بعض الأشخاص بتغيير موعد الأحداث أو المهام المهمة التي قد تكون مرهقة، وبدلاً من ذلك يخصصون الوقت للأشياء التي تهدئهم.

من المهم الاهتمام بصحتك النفسية والجسدية، سواء كان ذلك الحصول على قسط كافٍ من النوم، أو ممارسة بعض التمارين الخفيفة، أو قضاء الوقت في الطبيعة أو الإسترخاء. نصيحتنا حول كيفية التعامل مع متلازمة ما قبل الدورة الشهرية تقدّم القليل من المعطيات لبعض التغييرات في نمط الحياة التي قد تساعدك.

المصادر

[1] https://www.womenshealth.gov/menstrual-cycle/premenstrual-syndrome

[2] https://www.mind.org.uk/information-support/types-of-mental-health-problems/premenstrual-dysphoric-disorder-pmdd/about-pmdd/

مواصلة القراءة