فوطة الحمام

من سن البلوغ فصاعداً، تُعد العناية الشخصية للإناث أمرًا مهمًا. وليس فقط بسبب دورتكِ الشهرية؛

بل أيضاً بسبب أنكِ تتعرقين أكثر من ذي قبل، والعرق لديه رائحة أقوى. يعني الحفاظ على المنطقة تحت الإبطين ومناطق الجهاز التناسلي الأنثوي نظيفة، رائحة مُنعشة وشعور بالراحة.

وبالطبع، فإنه لأمر مهم البقاء على أعلى مستوى من النظافة الشخصية خلال دورتكِ الشهرية. وبغض النظر عن الرغبة في إبقاء مناطق الجهاز التناسلي الأنثوي نظيفة ومنتعشة، تكون النساء أكثر عرضة للإصابة بالعدوى البكتيرية أثناء الطمث، وذلك بسبب التغير في توازن درجة حموضة المهبل. لذا، فإن غسل مناطق الجهاز التناسلي الأنثوي مرتين يومياً لا يعني فقط أنكِ ستكونين واثقة من رائحتكِ، ولكن يعني أيضاً أنكِ لستِ عرضة لخطر الإصابة بالعدوى.

اغسلي مناطق الجهاز التناسلي الأنثوي بماء فاتر. يجب الحرص على عدم استخدام جل الاستحمام المعطر وحمامات الفقاعات أو الصابون حيث يُمكن أن تُؤدي إلى جفاف الأغشية المخاطية الدقيقة للرحم في المهبل وتُخِل بتوازن درجة الحموضة PH. يجب عليكِ الالتزام باستخدام الصابون المُخفف أو غير المُعطر أو استخدام الماء فقط. واغسلي المنطقة تماماً كما تفعلين في أي وقت آخر - خارجياً. غسل المهبل من الداخل (المعروف باسم "الغسل") هو فكرة سيئة حقاً، حتى أثناء دورتكِ الشهرية.

تأكدي من ارتداء ملابس داخلية نظيفة كل يوم وتغيير الحماية الصحية الخاصة بكِ باستمرار لتجنب رائحة الدورة الشهريه. سواء أكنتِ تستخدمين فوط صحية مثل فوط الترا الرقيقة أو سدادات قطنية أثناء دورتكِ الشهرية، قومي بتغيير الحماية من 4 إلى 5 مرات في اليوم، أو بشكلٍ أكثر تكراراً عندما يكون تدفق الحيض غزيراً - أي خلال اليومين الأوليين من أيام الدورة الشهرية. واستخدمي فوطة ليلية أكثر سماكة عند الذهاب للنوم، حتى تبقين محميةً من التسرّبات وتبقى ملابسكِ الليلية وفراشك بحالة جيدة.

من المفيد تجنب الملابس أو الأقمشة الضيقة التي لا "تتنفس"، وذلك أثناء دورتكِ الشهرية، مثل الملابس الاصطناعية، لأن هذه الملابس يُمكن أن تسبب زيادة الرطوبة والحرارة، مما يعني زيادة نمو البكتيريا. التزمي بارتداء الملابس الداخلية القطنية والملابس الفضفاضة حتى تبقين منتعشة وجافة. وابتعدي عن مزيل العرق المهبلي أو الرذاذ الأنثوي - هذه المنتجات غير ضرورية ويُمكن أن تُسبب حساسية.

نصائح أخرى تشمل تغيير ملابسكِ الداخلية وملابسكِ بعد ممارسة الرياضة، حيث أن الملابس المتعرقة يُمكن أن تترككِ بشعور ورائحة سيئتين. وعندما تقومين بالمسح بعد الحمام، تأكدي أن المسح من الأمام إلى الخلف لتجنب نقل البكتيريا الضارة إلى مهبلكِ . ولكن إذا مارستِ العلاقة الحميمية خاصةً أثناء فترة الدورة الشهرية، حيث توجد فرصة كبيرة للإصابة بالأمراض المُنتقلة عن طريق الدم أثناء الحيض.

وإذا كنتِ لا تزالين قلقة حيال رائحة الدورة الشهريه، فلا تنسي أنه من الطبيعي تماماً أن يكون للمهبل رائحة طفيفة غير مؤذية. إذا حافظتِ على نظافة نفسكِ ولكنكِ ظللتِ تُلاحظين رائحة قوية، فقومي بزيارة طبيبكِ حيث يُمكن أن تكوني مصابةً بعدوى.

التزمي بما سبق أعلاه ويُمكنكِ التأكد من الحفاظ على الانتعاش والشعور بالراحة كل يوم.

Continue learning

Explore more