Wombstories couple in hospital going through miscarriage

أهمية الكلام عن الإجهاض

بعد الإجهاض الثالث لي، أخبرتني العديد من النساء عن تجاربهن بصوت خفيف. لكن لا أحد يتحدث بصراحة عن هذه الأشياء .

ما هو الإجهاض وما مدى شيوعه؟

لا! لا تتكلمي عن الموضوع! غالبًا ما يتم التحدث عن الإجهاض بنبرة صامتة – إذ تمّ الكلام عنه! - لكنه شائع بشكل مدهش، حيث يؤثر على واحد من كل أربع حالات حمل (!).
 
من الناحية الفنية، يحدث الإجهاض عندما لا ينجو الجنين في أول 23 أسبوعًا من الحمل. لا يمكن منع معظم حالات الإجهاض. ولكن إذا كنت تأكلين جيدًا، وتتجنبين الأدوية والتدخين، فأنت  تقومين بالكثير لتقليل المخاطر [2]. السبب غير معروف عادة، على الرغم من أنه يُعتقد غالبًا أنه ناتج عن كروموسومات غير طبيعية [1].

لنبدأ الحديث عن الإجهاض

عندما تمر المرأة بالإجهاض ، غالبًا ما تمر وشريكها بمجموعة من المشاعر. كما قالت إحدى النساء لمشروع أحكي_اللي_جواكي# الخاص بنا ، يمكن أن تشعرين بأن "مستقبلك كما تتمنينه قد فقد". قد تشعرين بالحزن على الطفل الذي لم تعرفيه بعد. قد تشعرين بالذنب كما لو كنت قد فعلت شيئًا خاطئًا. قد تسألون أنفسكم حتى: "ألست أستحق إنجاب طفل؟"
 
بعض المشاعر التي تراودك غير متوقعة أكثر من غيرها. كما أوضحت إحدى النساء، "لقد شعرت بالغضب بالفعل. ليس فقط مع نفسي، ولكن مع كل الأمهات الأخريات اللواتي بدا أنهن حصلن على كل ما يرغبن فيه ".
 
هذه المشاعر شائعة، ولكن نظرًا لعدم تحدث أحد عنها، فإننا نميل إلى الاعتقاد بأننا بمفردنا - خاصة الآن، مع بقاء الكثير منا في المنزل، بعيدًا عن أحبائنا. إذا كنا، كمجتمع، أكثر انفتاحا بدلاً من ذلك حول الإجهاض، فيمكننا التعلم من بعضنا البعض ودعم بعضنا البعض من خلال الحزن والخسارة.
 
هل تأثرت بالإجهاض؟ ساعدينا في كسر حاجز الصمت من خلال مشاركة تجربتك في أحكي_اللي_جواكي#.

علامات الإجهاض – كيف أعرف إذا كان يحدث لي؟

العلامة الرئيسية للإجهاض هو نزيف من المهبل، مصحوبًا بألم في البطن عادةً.
 
إذا كنت تعانين من نزيف مهبلي وتعتقدين أنه قد يكون إجهاضًا، فمن الأفضل دائمًا الاتصال بطبيبك أو ممرضة التوليد، أو الذهاب إلى قسم الطوارئ، إذا كنت قادرة على ذلك. سيقومون بإجراء فحص (أو استشارة عبر الإنترنت) ويقدمون لك الدعم الذي تحتاجينه.
 
ضعي في اعتبارك أن بعض النزيف الخفيف شائع خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

التعامل مع الإجهاض

بادئ ذي بدء، لا توجد طريقة صحيحة أو خاطئة للتعامل مع الإجهاض. تجربة كل امرأة فريدة من نوعها وكل آلية تأقلم مختلفة. تفضل بعض النساء الراحة وقضاء بعض الوقت في التفكير فيما حدث. يفضل البعض الآخر الاستمرار كالمعتاد، لإبعاد أفكارهن عن ذلك.
 
مهما كان رد فعلك، من المهم أن تتذكرين أنك لم ترتكبين أي خطأ. لا يوجد سبب للشعور بالذنب أو الخجل. يمكن أن يساعدك التحدث إلى الأشخاص المقربين إليك - قد تندهشين من عدد النساء اللواتي مررن بنفس التجربة - لذلك لا تخفين من التواصل.

[المصدر]

اكتشفي #احكي_اللي_جواكي