امرأة في الحمّام

تُعدّ إفرازات الإناث أمراً منتجاً ومفيداً، بالرغم من أنها قد لا تكون الجزء المفضل لديكِ الخاص بالأنوثة.

تُعدّ الإفرازات سائلاً يُصنع في الغدد داخل المهبل وعنق الرحم، وتساعد على إبقاء الأعضاء التناسلية نظيفة وصحيّة عن طريق طرد الخلايا الميتة والبكتيريا، مما يساعد على منع العدوى.

ولكن تخدم الإفرازات غرضاً آخر أيضاً، حيث تُتيح لكِ معرفة المشاكل المحتملة. عندما يتغير لون ورائحة الإفرازات بطريقةٍ غير معتادة بالنسبة لكِ، فهذه هي طريقة جسمكِ لتنبيهكِ بالتغييراتِ - وأحياناً مشكلات متعلّقة بالصحة.

وعادةً ما تكون الإفرازات الطبيعية شفّافةً أو صفراء شاحبة أو ذات لونٍ أبيض حليبيّ، حسب المرحلة التي تكونين فيها في دورتكِ الشهرية، كما أن لديها رائحة خفيفة جداً. فعندما تكوني في مرحلة التبويض، تميل إلى أن تكون شفافة وغزيرة، كما تكون بيضاء اللون قبل وبعد الحيض؛ كل هذا طبيعيّ.

إذا كانت إفرازاتكِ صفراء مخضّرة، و / أو ذات رائحة كريهة، فقد تكون هذه علامات على وجود عدوى، ويمكن أن تعني الحكّة والدم في إفرازتكِ أو الزيادة المفاجئة في الكمية مشكلةً أيضاً. إذا لاحظتِ أياً من هذه العلامات، يجب عليكِ زيارة طبيبكِ لأنكِ قد تكوني مصابةً بفطريات أو عدوى أخرى.

يمكن أن تتغير الإفرازات في أوقاتٍ مختلفة في حياتكِ أيضاً. وقد تزداد عند التبويض أو الرضاعة الطبيعيّة أو الإثارة الجنسيّة. قد تلاحظين أيضاً تغيراً في رائحتها إذا كنتِ حاملاً،

وعادة ما تكون الإفرازات المهبلية لدى النساء في سن اليأس قليلة نتيجة انخفاض مستويات هرمون الاستروجين. في كثيرٍ من الأحيان، يُمكن أن تكون الإفرازات المهبلية بعد انقطاع الطمث علامة على وجود مشكلة خطيرة مثل أنواع معينة من السرطان، لذلك من الضروريّ رؤية طبيبكِ أو أخصائيّ أمراض النساء، إذا استمرت أو كانت مصحوبةً بأي ألم.

إن تنظيمكِ وإعدادكِ يصنع فارقاً في حياة يوميّة خالية من الإجهاد، كما هو الحال مع جميع جوانب الدورة الشهرية والصحة المهبلية الخاصة بكِ. استخدمي الفوط الصحية، مثل فوط نانا اليومية DailyFresh التي تسمح للبشرة بالتنفس، لحماية ملابسكِ من بلل الإفرازات، وتأكّدي دائماً من الاحتفاظ ببعضها في حقيبتك أو درج المكتب أو في مكانٍ يسهل الوصول إليه.

إخلاء المسئولية الطبية

تُقدّم المعلومات الطبية في هذه المقالة كمصدر للمعلومات فقط، ولا يجب استخدامها أو الاعتماد عليها لأغراض التشخيص أو العلاج. يُرجى استشارة طبيبكِ للحصول على إرشادات حول حالة طبية معينة.

مواصلة القراءة

اكتشفي المزيد